المسيرة الوطنية الشعبية ضد الفساد والرشوة وتبذير المال العام، ودفاعا عن القدرة الشرائية والكرامة والحرية والعدالة الاجتماعية

إلى الطبقة العاملة المغربية وعموم المواطنات والمواطنين بجهة الدار البيضاء-سطات للمشاركة في المسيرة الوطنية الشعبية ضد الفساد والرشوة وتبذير المال العام، ودفاعا عن القدرة الشرائية والكرامة والحرية والعدالة الاجتماعية:

الأحد 14 أكتوبر 2018 على الساعة 9 صباحا بالدار البيضاء – بساحة النصر

أخــــــواتي، إخـــــــواني،

إن الكتابة التنفيذية للاتحاد الجهوي لنقابات جهة الدار البيضاء – سطات المنضوي تحت لواء المنظمة النقابية الأصيلة الاتحاد المغربي للشغل، المجتمعة يوم الاثنين فاتح أكتوبر 2018 باعتبار اتحادنا  أكبر قوة نقابية جادة، مسؤولة ومؤثرة بالجهة، تجسد وحدة وأصالة الحركة النقابية المغربية؛ وبعد وقوفها على ما تعانيه جماهير العمال والموظفين والمستخدمين والأطر من تدهور خطير في القدرة الشرائية، واستغلال فاحش، وتهميش واضح في عملية الإنتاج، وتوزيع غير عادل للثروة، وضرب يومي للحريات النقابية، وطرد للعمال، ونهب للخيرات دون محاسبة أو مسائلة، وتفشي للفساد والرشوة، وانحياز سافر للسلطات لأرباب العمل، بما فيهم من لا يحترم الحد الأدنى للقوانين، إضافة لتجاهل الحكومة للمطالب الاجتماعية والاقتصادية للاتحاد المغربي للشغل فإنها توجه النداء لكل جماهير العمال والموظفين والمستخدمين والأطر والنساء والمتقاعدين والشباب للمشاركة في :

المسيرة الوطنية الشعبية ليوم الأحد 14 أكتوبر 2018

وذلك من أجل:

  • وقف الهجوم على القدرة الشرائية للمواطنين والعمال والموظفين والمستخدمين والأطر والمتقاعدين،
  • وضع حد للتسيب والرشوة والفساد وكل العوامل التي تسمح بتفشيها في المؤسسات الدولة وفي الإدارة والمجتمع،
  • وضع حد نهائي للريع ولنهب المال العام والعمل على تحصين ثروات وانتاجات واسهامات وكل ما حصله الشعب المغربي بجهده الجهيد عبر عشرات السنين من التضحية،
  • ربط المسؤولية بالمحاسبة في جميع مناحي الحياة الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والإدارية،
  • سن سياسات اجتماعية تلبي حاجيات ومطالب الطبقة العاملة والفئات الشعبية في التعليم والصحة الجيدين وبالمجان، والشغل والسكن اللائقين للجميع، وبالكرامة والعدالة في دولة الحق والقانون.
  • فرض احترام بنود ومقتضيات مدونة الشغل وتطبيق إجبارية التصريح بالمأجورين في الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، وإصلاح قانون الوظيفة العمومية وإخراج القانون الأساسي للجماعات الترابية، ولنساء ورجال التعليم والصحة وقانوني المناجم والبحارة، وتسوية مطالب الفئات من التقنيين والمساعدين التقنيين والمتصرفين والمهندسين والأطباء والممرضين، وباقي المطالب المشروعة لمختلف الفئات.

أخـــــواتي، إخـــــواني،

من أجل الدفاع على الثروة الوطنية وحماية المال العام، وللمطالبة بوضع حد نهائي لجميع أشكال الفساد والرشوة والنهب، ندعوكم للمشاركة المكثفة في هذه المسيرة الوطنية الشعبية الاحتجاجية،

لنكن في الموعد، ولنعبر على نفاذ صبر الطبقة العاملة أمام ما يلحق الثروة الوطنية من نهب:

موعدنا يوم الأحد 14 أكتوبر 2018 على الساعة 9 صباحا بالدار البيضاء، بساحة النصر

عاشت الاتحاد المغربي للشغل

عاشت الطبقة العاملة المغربية

قراءة 89 مرات